أهمية الاستماع والمراقبة في مواقع التواصل الإجتماعي

 بفضل مواقع التواصل الإجتماعي أصبح هناك الكثير من التغييرات في كيفية تواصل الناس وتفاعلهم مع بعضهم البعض عبر الانترنت في السنوات الأخيرة، فأصبح الناس يتبادلون ارآئهم و يتواصلون عبرها بطريقة أسهل، مما جعل هذه المواقع الأكثر استخداماً وفعالية من غيرها على الانترنت !

 أن مفتاح النجاح على الانترنت هو إنشاء هذا النوع من التفاعل مع جمهورك المستهدف. ولكن كيف يمكنك تمييز هذه المحادثات ومعرفة اي منها سيقوم بمساعدتك في نمو عملك؟

بالمراقبة والاستماع.

 وعندما يتعلق الأمر بمواقع التواصل الإجتماعي فإنها تسمى بالاستماع والمراقبة الإلكترونية، والتي لاتقل أهمية عن التسويق الإلكتروني بحد ذاته.

وفيما يلي سأقدم لك لمحة عامة عن دور الإستماع والمراقبة الإلكترونية في التسويق على مواقع التواصل الإجتماعية، والتي ستعطيك مفهوماً شاملاً عن كيفية عملها وكيف لها ان تساعد على تعزيز حملاتك الإلكترونية على الانترنت.

 ماهو الاستماع والمراقبة الإلكترونية؟

الاستماع والمراقبة الإلكترونية من الناحية التقنية هي بالأساس عبارة عن تتبع للمحادثات التي تحدث عبر الانترنت، سواء كانت حول عبارة محددة أو كلمة معينة أو علامة تجارية ما، باستخدام برامج ونظم تقوم بتمكينك من الإطلاع والحصول على جميع المحادثات على الانترنت وفقاً لشروط يقوم المستخدم بتحديدها للمراقبة والتتبع على شبكة الانترنت. فتقوم بالإشارة لجميع المحادثات التي يتم فيها ذكر علامتك التجارية أو أحد منتجاتك وأعمالك التجارية الأخرى لتبقيك على اطلاع دائم.

لماذا يعتبرالاستماع والمراقبة الإلكترونية ذو أهمية في مواقع التواصل الاجتماعي؟

وذلك لأنها تعتبر من الأساسيات المهمة لنجاح الأعمال؛ حيث تقوم بتوفير معلومات هامة عن كيفية فهم سلوك المستهلك وكيفية التعامل معه، فمن المهم أن تعرف ماذا يقول عنك عملائك لتستطيع أن تتفاعل معهم بطريقة ايجابية جيدة تعزز من صورة علامتك التجارية، والتي بدورها ستساعدك على بناء مجتمع وعلاقات لعلامتك التجارية ومنتجاتك.

ماهي آلية عمل برامج المراقبة والاستماع الإلكتروني؟

آلية عمل البرامج والنظم المستخدمة للإستماع والمراقبة الإلكترونية هي تتبع المحتويات المتواجدة على صفحات الويب بشكل مستمر في الوقت الفعلي لها، ويتوقف ذلك على الأهداف التي تضعها. وهي ليست محكورة على مواقع التواصل الاجتماعي فقط بل على جميع  محتويات الانترنت والتي قد يتم فيها الأشارة لمنتجك او يتم فيها ذكر معلومات عن علامتك التجارية.. وتشمل جميع المواقع الالكترونية، المنتديات، المدونات وجميع الشبكات الاجتماعية. فهي تبحث في هذه المواقع عن كلمات محددة أو عبارات أو موضوعات أو منتجات أو علامات تجارية قام المستخدم بتحديدها مسبقاً، فيقوم البرنامج بعد ذلك بجمعها وتلخيصها بشكل يمكنك من الحصول على مواضيع ذات صلة تساعد في نمو عملك.

لماذا تحتاج لأن تستمع وتراقب مواقعك الإلكترونية؟

توضح النقاط التالية بعض الأماكن والمجالات التي يمكنك أن تستفيد فيها من المراقبة والاستماع لنمو عملك:

1- تساعدك على فهم سوق العمل: وذلك من خلال استخلاص العديد من الأفكار من المحادثات التي تجري على مواقع التواصل الاجتماعي، كما ستساعدك على فهم أفضل لسوق العمل واحتياجات المستهلك الأكثر طلباً، سواء كانت منتجات أو خدمات جديدة يبحث عنها.

2- تساعدك على فهم منافسك: توفر لك المراقبة والاستماع الإلكتروني نظام تحليل ومراقبة جيد لمنافسيك بصورة ممتازة، حيث يقوم بإعطائك نظرة عامة عن ما يفعل منافسيك مما سيمكنك من التميز عليهم بطريقة مختلفة.

3- تساعدك على فهم عملائك/زبائنك: وذلك عن طريق تواجدك بشكل دائم لمساعدة وخدمة عملائك، وبذلك تمكنك من فهم ومعرفة ما يسعدهم فتقوم بتطبيقه على منتجاتك وخدماتك لتكسب رضى عملائك بشكل دائم.

هناك بالطبع العديد من المزايا والفوائد التي تقدمها المراقبة والاستماع الإلكتروني غير المذكورة في النقاط أعلاه، والنقطة الأساسية التي من المهم توضيحها هي أن الشركات وقطاعات الأعمال يمكنها أن تستفيد من هذه الخاصية في تنمية مجال العمل بشكل كبير، خاصة اذا قامت بالتركيز والإنتباه في الوقت والمكان الصحيحين.

فإذا قمت بالاستماع الجيد لما يقوله المستهلكون ثم قمت بتنفيذ متطلباتهم وأجريت التغييرات المناسبة وأضفتها لمنتجاتك أو خدماتك فإنه من المحتمل أن يضعك على الخريطة كعلامة تجارية مميزة عن غيرها في تركيزها على المستخدم أولاً.

The Social Clinic Appointed As the Social Media Partner of ShehanaThe Social Clinic Appointed As the Social Media Partner of Riyali