حقيقة هاشتاقات تويتر

لن أتطرق إلى الشرح المفصل لمعني الهاشتاق وكيفية استخدامه لآنه أصبح معروفاً لدى الأغلبية , ولكن ما يمكن الحديث عنه مطولاً هو حقيقة وصحة هذه الهاشتاقات!

هل هي حقيقية ؟ هل الأخبار التي يتم نشرها من خلال هذه الهاشتقات موثوقة؟! من وراء كل هذه الهاشتاقات المتداولة يومياً؟!

كل يوم يتداول نشطاء تويتر مجموعة من الهاشتاقات المروجة لمواضيع تخص المجتمع المحلي والدولي، فيما يخص العالمي منها فهي عامة وللجميع ومدى صحتها يرجع إلى المصدر المأخوذ منه تلك الأخبار. أما عن المحلي فهنا مربط الفرس كما يقولون لأن لا دليل قاطع على مدى صحتها وقد يتفاعل البعض ويدونون آرائهم على هاشتاقات غير مؤكدة، منها ما تم تداوله في الأونة الأخيرة من خطف امرأة سعودية من أمام منزلها بمنطقة الرياض وغيرها من المعلومات التي لا أساس لها من الصحة.

مؤخراً تم تناول عدة موضوعات منها موجة الحر التي تستقبلها السعودية في هذه الفترة و خبر مثل هروب فتاة سعودية إلى جورجيا تفادياً لأنتهاكات ذويها وطلباً للمساعدة. من هذه الهاشتاقات ما يثير الرأي العام ويبقى نشطاً لعدة أيام ومنها ما ينتهي بأنتهاء اليوم كل هذه مجموعة هاشتاقات قد تكون مفيدة في تبادل الآراء والدفاع عن رأي أو فعل معين قد يكون سبباً في إلتحام المجتمع على رأي معين أو نوع من أنواع المساندة بشكل أو بأخر خصوصاً عند تدخل المؤثرين في قنوات التواصل الاجتماعي عامة وفي تويتر خاصة

الجزء المحزن والحقيقة المؤلمة أن هناك بعض الهاشتاقات التي يتم تداولها بشكل يومي وقد تصل إلى أعلى المراتب في الترند مثل #هل_تتزوج_فتاة_تشرب_موية الصدمة في الرقم الذي يوضح لك مجموعة المتفاعلين في هذا الهاشتاق مهما بلغ من سخفه.

أخيراً متى تختار أن تتفاعل مع هاشتاق معين هل ماهو أنساني منها أم الأخبار العالمية أو المحلية ومامدى ثقتك في هذه الهاشتاقات؟! هل يمكنك الوثوق بمطلق الهاشتاق والهدف من نشره لها؟!

بدأت أيقن أن هناك أيادي خفية تتحكم بهذه الهاشتاقات لنشر ما يجب نشره وتحميلها كمية من الأخبار المغلوطة والسخيفة أحياناً لصرف نظر المجتمع عن قضايا محورية ورئيسية في مجتمعنا العربي.

Dollars: Gotta catch’em allThe 100 Layers Challenge