سوريا جو

هوس جديد يجتاح العالم، لا تجد احد لا يلعب او يتحدث عن لعبة بوكيمون جو التي تمزج الحقيقة بالخيال حتى أصبحت هي اللعبة الأكثر انتشاراً خلال الفترة الماضية فجذبت إنتباه مستخدمي الهواتف الذكية و السوشيال ميديا عن طريق محاولت اللحاق بالبوكيمون والإمساك به بواسطة كاميرا الهواتف، وتظهر هذه الكائنات في مواقع حقيقية تلتقطها كاميرا الهاتف أو تظهرها اعتمادا على أنظمة تحديد المواقع الجغرافية. في الجانب الأخر لكن السوريون كان لهم رأي بهذة اللعبة …

1

قام بعض من المصممين مثل المصمم الجرافيكي السوري سيف الدين طحان و مع مساندة بعض من رواد مواقع التواصل الاجتماعي له بإنتهاز هذا الهوس لتذكير العالم بمأساة سوريا و تحويل اللعبة الى سلسلة من الصور الخيالية المختلفة ذو التصميم المميز تحمل معاناة الشعب السوري بإسم ( سوريا جو )

2

نشر طحان 6 تصاميم مختلفة عاكساً مشاهد الدمار والموت في صوره،  فاستبدل شخصية البوكيمون باحتياجات الشعب السوري مثل الدواء ، المنزل، الأمان ، الغذاء و التعليم بمواقع الصراع المختلفة والمواقف التي يتعرضون إليها بحثا عن الحياة بدلا عن البوكيمونات لينقل إلى الناس واقع قد تناسوه او إعتادت العين رؤيته في الأخبار وهو ما قاله عن سبب اختيار اللعبة في هذا التصميم: “لأن كل العالم عم يحكي عنها وصارت مثل ظاهرة هاليومين.. قلت استغل شهرتها واذكر العالم بالوضع السوري الأليم”.

3

و ممن ساعد على نشر هذة الفكره هم أصحاب مواقع التواصل الإجتماعي على هاشتاق#أطفال_سوريا #أنقذوا البوكيمون جو” عن طريق استعمال صور المصمم لأطفال سوريا ضمن الهاشتاق، يحملون لافتات عليها رمز لعبة “بوكيمون جو”، معلقين “أنا موجود في كفرنبل، بريف إدلب، تعالوا أنقذوني”، و هذه الفكرة اسهمت في نشر الصور لمختلف دول العالم و انتقل التركيز من الوعي المحلي الى حدث البوكيمون العالمي..

4

ولكن هل انعكس بالإيجابيه على الشعب السوري ؟

 و هذا العمل الفني للمصمم أثار تساؤلا .. هل يعتمد التصميم الناجح على قيمته الجماليه اولاً ثم اظهار عمق الفكره أم العكس؟،. من المؤكد أن كل شخص قادر على دعم قضيته عن بأي وسيلة قادر عليها  فكانت وسيلة طحان هي عملة الجرافيكي و رسوماته.

و نجح طحان بأيصال قضيتة  عن طريق ١. شهرة اللعبة الخيالية لتوصيل رسالتة الواقعية للعالم ٢. استغل مهاراتة في التصميم و ابداعة لتوصيل رسالتة ٣. رغم بساطة التعبير في العمل الفني الا ان الفكره هي ما اعطت التصميم نجاحه

و مهما جائت محاولات الابداع خارج الصندوق الا انه من الصعب التخلي عن واقع القضيه .

فيسبوك” يطلق أول طائرة لتوفير الإنترنت مجانا”Two in One

Share Your Thoughts

Your email address will not be published.